الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهم
اهلا وسهلا بك اخي الزائر لموقعنا الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهمتمنياتنا لك ان تسعد معنا

الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهم

موقع عشائري للتواصل وتعارف فيما بين العشائر كافه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
العربي المبني الأنشطة عشيرة العباسي التكاليف نظام محمد جشعم أساس استعراض قبيلة السعوديه محاسبة اليمن العائلات تميم الثويني
المواضيع الأخيرة
» تدخل فطر في العراق وسوريا
السبت أغسطس 30, 2014 4:58 am من طرف Admin

»  الجهاد في نهج البلاغة
السبت يونيو 14, 2014 5:48 am من طرف Admin

»  كم نسبة العرب الذين شاركوا بالفتوحات الاسلامية
الأربعاء أبريل 23, 2014 4:40 am من طرف Admin

» اسئله الثالث
الأربعاء أبريل 09, 2014 4:35 pm من طرف Admin

» قبيلة بني حسن
الخميس مارس 27, 2014 3:04 pm من طرف Admin

» شيوخ جشعم النواصر الاصلاء الزياره
الإثنين مارس 10, 2014 1:13 pm من طرف Admin

» حصرياً تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته
الأحد مارس 09, 2014 4:09 pm من طرف Admin

» مهام جهاز الحاسوب
السبت مارس 08, 2014 8:05 am من طرف Admin

» القوانين العراقية القديمة والشريعة الإسلامية
السبت مارس 08, 2014 7:21 am من طرف Admin

أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 قبائل الفرنكيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 672
تاريخ التسجيل : 12/08/2012
العمر : 60
الموقع : الموقع الرسمي لعشائر الجشعم وحلافائهم

مُساهمةموضوع: قبائل الفرنكيين    الأربعاء مارس 13, 2013 1:18 pm

الفرنكيون من القبائل الجرمانية الغربية
ويسمون أحياناً في كتابات المؤرخين العرب الأفاضل بالفرنجة أو الإفرنج أو الفرنجيين

و كانت هذه القبائل قد شكلت ( تحالف القبائل الجرمانية) مكونا من قبائل:
السليان
والسيكامبري
والتشامافي
والتشاتي
والبروكتيري
واليوسيبيتس
والأمبسيفاري.
-----------------------------

عام 240
هزم الإمبراطور الروماني ( أورليان) الإفرنج بالقرب من ( مينز).
--------------------------
سنة 260
دخل الإفرنج مناطق الإمبراطورية الرومانية من خلال مايعرف الآن بألمانيا بغزوهم حدود الإمبراطورية الرومانية علي الراين التابع للإمبراطورية الرومانية حيث قاموا بعبور نهر الراين والاستقرار في منطقة غزوهم

سمح الإمبراطور جوليان للفرنكيين لهم بالاستقرار
--------------------
356
احتل الفرنجة الساليون The Salic Franks الإقليم الواقع بين نهر الموز Meuse والمحيط ونهر السوم Somme.
تعقيب : فيما بعد تحركوا من هذا الإقليم نحو الجنوب والغرب،
ملحوظة :
الفرنجة الساليون The Salic Franks نسبة إلي نهر سالا Sala (في هولندا ويعرف باسم إجسل Ijssel حالياً).
-----------------------------
401؟
استقر الفرنجة الربواريون Ripuarian (أي الشاطئيون) علي منحدرات الرين الغربية
-------------------------
سنة 431
هاجم ( كلوديو Chlodio ) ،وهو أول ملوك الفرنجة المعروفين ، مدينة كولوني لكنه عجز عنها أمام إيتيوس Aetius

ومع ذلك فإن كلوديو تمكن من السيطرة علي غالة من شرقها إلى نهر السوم في الغرب، واتخاذ تورناي عاصمة له.
--------------------------
سنة 463
استولي الفرنجة على كولوني (463)، واتخذوها عاصمة لهم

تعقيب : بسطوا سلطانهم على وادي الرين من آخن Aechen إلى متز.
وبقيت بعض قبائل الفرنجة على ضفة النهر الشرقية وأطلقوا اسم فرنكونيا Franconia علي المنطقة الخاضعة لهم وهو اسم منسوب لهم!

ونستخلص أن الانحلال والتدهور في القسم الغربي من الإمبراطورية الرومانية في القرن 5م أدي إلي توغل الفرنكيين في أراضي الإمبراطورية ، واستعمروا الأجزاء الشمالية من بلاد الغال (حاليا فرنسا وأجزاء من غرب ألمانيا) مكونين فيها إمارة شبه مستقلة. و وصلوا إلى شمال مدينة باريس الرومانية

وكان من ملوك الفرنكيين ( كلوديون الملتحي ) الذي انتصر على الجيوش الرومانية بقيادة ( أئسيوس)
-------------------
ثم حكم بعده (ميروفيوس) الذي نسبت إليه السلالة الميروفنجية
------------------------
ثم حكم من بعده ابنه ( شيلديريك الأولChilderic I )
أغوى باسينا Basina زوجة أحد الملوك الثورنجيين Thuringian؛ فجاءت إليه لتكون زوجته !!،ويبدو أنها كانت تكره زوجها السابق لأنها قالت لشيليريك إنها لا تعرف رجلا أحصف منه عقلا، أو أقوى منه جسماً، أو أجمل منه خلقاً!
وفي سنة 466م ولدت له كلوفوس Clovis، الذي أنشأ فرنسا والذي تسمى باسمه ثمانية عشر من الملوك الفرنسيين
--------------------
الفترة (481-511 م )
فترة حكم الملك الفرنكي كلوفيس الأول (Clovis Ier)
عندما صعد كلوفيس علي عرش المروفنجيين، كان وقتئذ صبياً (15عاماً) ، ولم تكن مملكته تشغل وقتئذ إلا ركناً من أركان غالة ، فقد كانت قبائل أخرى من الفرنجة تحكم ارض الترين، وكانت مملكتا القوط الغربيين والبرغنديين القائمتان جنوبي غالة قد استقلتا استقلالا تاماً بعد سقوط روما.
وكان الطرف الشمالي العربي من غالة، الخاضع بالاسم لحكم روما حتى ذلك الوقت، ضعيفاً لا يجد من يدافع عنه، فغزاه كلوفيس، واستولى على الكثير من مدنه وعلى عدد من أكابر رجاله.
ثم قبل الفدية منهم. وباع الغنائم، وابتاع الجند والمؤن، والأسلحة، وزحف على سواسون Soissons وهزم جيشاً "رومانياً" (486).

ثم وسع فتوحه في السنين التالية حتى لامست حدود شبه جزيرة بريطاني، ونهر اللوار.
وضم إلى جانبه السكان الغاليين بأن ترك لهم أراضيهم،
كما ضم إليه رجال الدين المسيحيين بأن احترم دينهم وأبقى لهم ثروتهم.
---------------------------
وفي عام 493
تزوج كلوفيس من مسيحية تدعى كلوثيلد Clothilde
وما لبث أن اعتنق بتأثيرها الدين المسيحي على أساس العقائد النيقية،
سبب اعتناق كلوفيس للمسيحية بالاضافة لتأثير امرأته المسيحية هو أنه كان يتوق إلى الوصول إلى شواطئ البحر المتوسط، وأنه كان يرى أن توسيع مملكته الأوروبية يحتاج منه أن يعتنق المسيحية
وبالفعل بدأ المسيحيون في غالة من القوط الغربيين، ومن البرغنديين، ينظرون شزراً إلى حكامهم ، وأصبحوا من ذلك الحين حلفاء لكلوفيس في السر!
=======================



تعميد كلوفيس:
Saint Remigius baptizes Clovis,( THIS IS A painting of ca 1500)

قام الأسقف ريمي بتعميد كلوفيس مسيحياً في ريمز أمام حشد من رجال الدين والأعيان، دعوا لهذا الغرض من جميع أنحاء غالة
ثم تقدم كلوفيس إلى ميدان القتال يتبعه 3000 جندي.

ورأى ألريك الثاني بداية هذا التيار الجارف، وحاول أن يصده بالكلام المعسول، فدعا كلوفيس إلى الاجتماع به، واجتمعا بالفعل في أمبواز Amboise وعقدا ميثاق الصداقة الدائمة
ولكن ألريك قبض على جماعة من الأساقفة بعد عودته إلى طولوز. بدعوي أتهم تآمروا مع الفرنجة عليه
وعندئذ دعا كلوفيس جمعيته الحربية وخطب فيهم قائلاً:
"يعز على نفسي أرى هؤلاء الأريوسيين يمتلكون جزءاً من غالة، فلنخرج لطردهم منها بمعونة الله"
----------------
سنة 507
انتصر كلوفيس علي ألريك في فوييه Vouill( القريبة من بواتييه . وقتل كلوفيس ألريك بيده.

ويقال أن ألريك لم يكن متخاذلاً بل دافع في ميدان المعركة عن نفسه وبلده بكل وسعه لكن خسر الحرب مع كلوفيس لأن شعبه منقسم على نفسه

بعد انتصاره قضى كلوفيس فصل الشتاء في بردو ،واستولى على جميع كنوز ألريك التي كانت في طولوز،

ثم زحف لحصار أبحوليم Angoul(me وانهدمت أسوار المدينة
----
. وكان سجيبرت الشيخ ملك الفرنجة الربواريين حليفاً لكلوفس من زمن بعيد.
فلجأ كلوفيس للتآمر عليه وعلي عرشه بأن أوحى كلوفيس إلى سديبرت ابن سجيبرت بالفوائد والميزات التي سينالها بعد موت أبيه.
وصدقه الابن العاق فقتل والده
وأرسل كلوفيس إلى القاتل شعائر الود والصداقة ومعها عماله ليقتلوه.
فلما تم ذلك لكلوفيس زحف على (كولوني ) وأقنع زعماء الربواريين بأن يرتضوه ملكاً عليهم.

وسرعان ما اعتنق الأريوسيون المغلوبون المذهب المسيحي الذي يعتنقه كلوفيس وهنا سمح لقساوستهم أن يحتفظوا بمناصبهم الدينية
ونقل كلوفيس عاصمته إلى باريس وسار إليها مثقلاً بالأسرى من المغلوبين لاستخدامهم كعبيد نظير موافقته علي الابقاء علي أرواحهم

وكان نتيجة انتصاره : تشكيل مملكة Gaul تحت قيادة الملك كلوفيس الاول ،و عاصمتها كانت ( باريس )
توحدت المنطقة التي تشملها فرنسا المعاصرة لأول مرة .
وتم لم شمل القبائل الجرمانية تحت لواء قبيلة الفرنجة. فضمت المملكة الجديدة قبائل عدة مثل:


الألامان (Alamans)، البرغنديون (Burgondes) و الغوط الغربيون (Wisigoths


تقسيم المملكة :
السبب : تجنب حرب الوراثة بين أبناء كلوفيس الأول
تفصيل : كان كلوفيس يتوق إلى أن يكون له أبناء ذكور، وقد كان له قبل وفاته أكثر مما كان يحب، ولهذا قسم مملكته بينهم لكي يتجنب نشوب حرب للوراثة بعد وفاته.
فأعطى كلدبرت Childebert الإقليم المحيط بباريس
وولى كلودمر Chlodomer إقليم أورلين Orleans
وأعطى كلوتار Chlothar I إقليم سواسون Soissons
وأعطي ثيودريكTheuderic I إقليم متز وريمز Reims

===================================


خريطة غاليا بعد موت كلوفيس الاول
==================================
سنة 511
مات كلوفيس الأول المولود 466م في يوم 27-11-511
ومات فيها بعد أربع سنين في سن الخامسة والأربعين.
وجاءت الملكة كلوثيلد، التي كان لمعونتها بعض الفضل في إنشاء فرنسا الغالية، إلى تور بعد موت زوجها ، وأدت الصلاة في كنيسة القديس مارتن، وعاشت في تور

بسبب وصية زوجها لعياله انقسمت المملكة الفرنكية (و التي كانت تسمى بلاد غالة) إلى ممالك، وحكم كل مملكة منها أحد أبناءه

========================
وواصل الأبناء توحيد فرنسا عن طريق الفتوحات الهمجية
------------------
الفترة 530-555
، فاستولى الفرنكيون على ثوررنجيا في عام 530،
وعلى برغندية في عام 534،
وعلى بروفانس في عام 536،
وعلى بافاريا وسوبيا في 555.
------------------------
وعاش كلوتار بعد أن مات اخوته جميعاً فورث مما لهم، وكانت غالة تحت حكمه أوسع رقعة من فرنسا في العهود المستقبلة.
---------------------------
عام 561
مات كلوتار وكان قبيل موته قد أوصي بتقسيم مملكته ( غالة ) مرة أخرى علي أبنائه الثلاثة أي إلي 3أجزاء علي النحو التالي :
إقليم ريمز ومتز المعروف بأستراسيا Austrasia (أي الشرق) يؤول إلي ابنه ( جيبرت Sigebert )
واقليم برغندية يؤول إلي ابنه ( جنثرام Gunthram)
و إقليم سواسون المعروف بنوستريا Neustria (أي القسم الثاني الغربي) يؤول إلى ابنه ( كلبريك Chilperic )
-------------------------
عام 566 :
سجيبرت أرسل هدايا غالية إلى أثاناجلد Athanagild ملك أسبانيا وطلب الزواج من ابنته الجميلة ( برنهلدا Brunhilda،
ووافق أثاناجلد على هذا الزواج لخوفه من الفرنكيين وليس لأجل الهدايا؛
وزوجه من ابنته برنهلدا لتزدان بها أبهاء متز وريمز
-----------------
عام 567
دب الحسد في قلب كلبريك، لأنه لم يكن له إلا زوجة غبية تدعى أودوفيرا Audovera وعشيقة فظة تدعى (فردجندا Fredegunda ) ، فطلب إلى ملك أسبانيا أثاناجلد أن يزوجه أخت برنهلدا
ووافق ملك الأسبان

وجاءت جلزونثا Galswintha إلى إقليم سوسوان وأحبها كلبريك لأنها جاءت معها بكنوز عظيمة، ولكنها كانت أكبر سناً من أختها؛ فعاد كلبريك إلى أحضان فردجندا .
وطلبت جلزونثا أن تعود إلى أسبانيا، فأمر كلبريك بقتلها خنقاً (567)

وأعلن سجيبرت الحرب على كلبريك وهزمه،
ولكن فردجندا بعثت باثنين من العبيد القتلة استطاعا قتل عدوها الملك(سجيبرت)

وتم اعتقال ( برنهلدا )
ولكنها استطاعت الفرار وسارعت بتتويج ابنها الشاب كلدبرت الثاني ملكاً ، ولما كان صغيراً فقد حكمت هي المملكة باسمه حكماً أظهرت فيه كثيراً من الحزم والكفاية.

ويصف المؤرخون كلبريك كأنه نيرون ذلك الوقت وهيروده، يصفونه بأنه غليظ القلب، سفاك للدماء، شهواني نهم شره، في جمع الذهب.

ويقول المؤرخ الأسقف (جريجوري التوري ) إن كلبريك كان يسخر من المعتقدات المسيحية فكرة حلول ثلاثة أشخاص في إله واحد، بل وسخر من تصوير الله كأنه إنسان، وكان يعقد مع اليهود الذين لايؤمنون بالمسيح أصلاً مناقشات لاتعجب رجال الدين المسيحي، واحتج على ثروات الكنيسة الطائلة، ولم يعتمد الوصايا التي يترك بها المسيحي تركته للكنيسة وليس للدولة ، وكان يبيع كراسي الأساقفة لمن يؤدي أكثر الأثمان، وعارض نشاط الأساقفة السياسي،وحاول أن يخلع جريجوري نفسه من كرسي تور.

وعلي العكس من رأي ذلك المؤرخ ، نجد الشاعر ( فرتناتوس) يصف الملك كلبريك بأنه يجمع الفضائل، فهو حاكم عادل لطيف، شيشرون زمانه في الفصاحة!
----------------------
في عام 584 :
مات كلبريك بطعنة خنجر، وربما كان طاعنه مسلطاً عليه من ( برنهلدا)، وترك وراءه ولداً رضيعاً هو ( كلوتار الثاني)
فحكمت فردجندا نستريا بالنيابة عنه، بمهارة، وغدر، وقسوة لا تقل عن مثيلاتها في أي ملك متوحش
من ذلك أنها أرسلت شاباً من رجال الكنيسة ليقتل برنهلدا، ولما عاد دون أن يؤدي مهمته أمرت بقطع يديه وقدميه.
--------------------
سنة 614 :
نجاح ثورة أهالي أستراسيا في خلع برنهلدا
تفصيل :
. كان أعيان أستراسيا في هذا الوقت لا ينقطعون عن الثورة على برنهلدا المتغطرسة، يشجعهم على هذا كلوتار الثاني؛
وكانت برنهلدا تخمد هذه الثورات بقدر ما تستطيع وتستعين على ذلك بالختل والاغتيال؛ ولكنهم أفلحوا آخر الأمر في خلعها وهي في الثمانين من عمرها، وظلوا يعذبونها ثلاثة أيام كاملة، ثم ربطوها من شعرها وإحدى يديها في ذيل حصان وضربوه بالسياط

وورث كلوتار الثاني الممالك الثلاث وتوحدت مرة أخرى دولة الفرنجة.


ولقد أفسد خلفاء كلوفيس ما بذله من جهود لتوحيد البلاد كما فعل خلفاء شارلمان بملكه بعده. لكن في عهدهم ظلت الحكومة تؤدي واجباتها، وأن غالة لم تكن كلها تطيق وحشية ملوكها وتعدي زوجاتهم، وأن ما يبدو من استبداد الملوك كان محدداً بقوة النبلاء الذين يحسدونهم على سلطتهم، وكان الملك يكافئ أبطال الحروب على ما يؤدون له من خدمات في الإدارة والحرب بأن يهبهم ضياعاً يكادون يكونون فيها سادة مستقلين وليهم العبيد من أسري الحروب
وتزوج زعماء الفرنكيين ببنات طبقة أعضاء الشيوخ الغاليين-الرومان، ونشأ من هذا التزاوج أشراف فرنسا.
وكانوا أشرافاً يتصفون بالقوة، يحبون الحرب، ويحتقرون الآداب، ويتباهون بلحاهم الطويلة، وأثوابهم الحريرية، وكثرة من يتزوجون من النساء.
وفي اقطاعياتهم من الأراضي الواسعة:
بدأ الإقطاع الذي قاوم الملكية الفرنسية ألف عام.
وكثر أرقاء الأرض، وبدأ الاسترقاق يحيا مرة أخرى بسبب الحروب الجديدة
وانتقلت الصناعات من المدن إلى بيوت الريف، فضاقت رقعة المدن، وخضعت لسيطرة السادة الإقطاعيين
وكانت التجارة لا تزال نشيطة، ولكنها كان يقف في سبيلها عدم ثبات النقد، وكثرة اللصوص وقطاع الطرق، وارتفاع الضرائب الإقطاعية.
وكان القحط والوباء يحدان من النمو في عدد السكان

ولسنا نجد في تاريخ طبقة عليا لا تعبأ بالمبادئ الأخلاقية كما لم تعبأ بها هذه الطبقة؛ ولم يكن لاعتناقها المسيحية أثر تهذيبي ، فقد بدت المسيحية لهم كأنها مجرد وسيلة كثيرة النفقة للحكم وتهدئة الشعب؛ ولما "انتصرت البربرية وانتصر الدين" كانت البربرية صاحبة الكلمة العليا مدى خمسة قرون.
وكان الوسيلة التي يخففون بها ملل الحكم. هي مسلسل من أحداث الاغتيال، وقتل الآباء، والاخوة، والتعذيب، وبتر الأعضاء، والغدر، والزنى، ومضاجعة المحارم

فروي إن كلبريك أمر بأن يكون كل مفصل من مفاصل سجيلا Sigila القوطي بالحديد المحمى، وأن ينزع كل عضو من أعضائه من موضعه

، وكان لكاريبرت Charipert عشيقتان أختان وإحداهما راهبة!!
وجمع دجوبرت Dagobert (628-639) بين ثلاث زوجات في وقت واحد.

وربما كان( الإفراط الجنسي) هو السبب فيما أصاب المروفنجيين من (عقم منقطع النظير) اتضح في مايلي :
واحد فقط من أبناء كلوفيس الأربعة وهو كلوتار كان له أبناء،
و واحد فقطمن أبناء كلوتار الأربعة كان له ابن.
وكان الملوك يتزوجون في سن 15 عاماً من العمر ويموت كثير منهم قبل الثامنة والعشرين.
ولم يحل عام 614 حتى كان بيت المروفنجيين قد استنفد جميع حيويته وتأهب لأن يخلي مكانه لغيره.


في غمار هذه الفوضى لم يكد يكون للتعليم وجود، فلم يحل عام 600 حتى كانت معرفة القراءة والكتابة ترفاً لا يتمتع به إلا رجال الدين، أما العلوم الطبيعية فقد انمحت أو كادت. وبقى الطب، لأنا نسمع عن وجود أطباء في حاشية الملوك، أما بين الشعب فقد كان السحر والصلاة في نظرهم خيراً من الدواء. وقد ندد جريجوري أسقف تور (538؟-594) بمن يستخدمون الأدوية بدل الصلوات في علاج المرضى، وقال: إن هذا إثم يعذبهم عليه الله. ولما مرض هو أرسل يدعو إليه طبيباً، ولكنه سرعان ما صرفه لأنه لم ينفعه بشيء، ثم شرب قدحاً من الماء ممزوجاً بتراب جئ به من قبر القديس مارتن شفي على أثره شفاء تاماً(56). وكان جريجوري هذا أشهر كتاب النثر في أيامه، وكان يعرف كثيرين من الملوك المروفنجيين معرفة شخصية، وكثيراً ما كانوا يستخدمونه في بعثات لهم.
--------------
سنة 751
نهاية الأسرة الحاكمة المروفنجية Merovingian التي حكمت الفرنجة حتى عام 751.
============
المصدر : موسوعة المعرفة
ورابط المقال الأصلي هو :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




شيلدريك الأول (457–481)
• كلوڤيس الأول (481–511)
• شيلدبرت الأول (511–558)
• كلودومر (511–524)
• ثيودوريك الأول (511–533)
• Theudebert I (533–548)
• Theudebald (548–555)
• كلوثير الأول الهرم (511–561)
• Charibert I (561–567)
• گونترام (561–592)
• Sigebert I (561–575)
• شيلدبرت الثاني (575–595)
• Theudebert II (595–612)
• ثيودوريك الثاني (612–613)
• Sigebert II (613)
• Chilperic I (561–584)
• كلوثير الثاني الأكبر (584–623)
• داگوبرت الأول (623–634)
• Charibert II (629–632)
• Chilperic (632)
• Sigebert III (634–656)
• شيلدريك المتبنى (656–661)
• كلوڤيس الثاني (639–657)
• كلوثير الثالث (657–673)
• شيلدريك الثاني (662–675)
• ثيودوريك الثالث (675–691)
• داگوبرت الثاني (675–679)
• كلوڤيس الرابع (691–695)
• شيلدبرت الثالث العادل (695–711)
• داگوبرت الثالث (711–715)
• Chilperic II (715–721)
• كلوثير الرابع (717–720)
• ثيودوريك الرابع (721–737)
• Childeric III (743–751)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jashaam5.forumarabia.com
 
قبائل الفرنكيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهم :: الفئة الأولى :: العشائرالعربيه-
انتقل الى: