الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهم
اهلا وسهلا بك اخي الزائر لموقعنا الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهمتمنياتنا لك ان تسعد معنا

الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهم

موقع عشائري للتواصل وتعارف فيما بين العشائر كافه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
محمد قبيلة العباسي
المواضيع الأخيرة
» تدخل فطر في العراق وسوريا
السبت أغسطس 30, 2014 4:58 am من طرف Admin

»  الجهاد في نهج البلاغة
السبت يونيو 14, 2014 5:48 am من طرف Admin

»  كم نسبة العرب الذين شاركوا بالفتوحات الاسلامية
الأربعاء أبريل 23, 2014 4:40 am من طرف Admin

» اسئله الثالث
الأربعاء أبريل 09, 2014 4:35 pm من طرف Admin

» قبيلة بني حسن
الخميس مارس 27, 2014 3:04 pm من طرف Admin

» شيوخ جشعم النواصر الاصلاء الزياره
الإثنين مارس 10, 2014 1:13 pm من طرف Admin

» حصرياً تقرير كامل عن الحاسوب و مكوناته
الأحد مارس 09, 2014 4:09 pm من طرف Admin

» مهام جهاز الحاسوب
السبت مارس 08, 2014 8:05 am من طرف Admin

» القوانين العراقية القديمة والشريعة الإسلامية
السبت مارس 08, 2014 7:21 am من طرف Admin

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 تعليم البنات في السنة النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 672
تاريخ التسجيل : 12/08/2012
العمر : 59
الموقع : الموقع الرسمي لعشائر الجشعم وحلافائهم

مُساهمةموضوع: تعليم البنات في السنة النبوية    الأربعاء أبريل 24, 2013 8:02 am

" المقدمة "

الحمد لله الذي يحمد عقباه والذي خلق فسوى والذي جعل لكل أمة شرعة ومنهاجاً , باسمه استعنا وعليه توكلنا فهو معيننا على حل كل بلوى, والصلاة والسلام على هادي البشرية ومنقذها من الظلمات إلى النور, نبي الرحمة وجامع علم الأولين والآخرين محمداً الصادق الأمين وأهل بيته أجمعين الذين حملوا لواء الدين . وبعد .
لقد جعل الإسلام والسنة النبوية الإحسان إلى البنات قربة من القربان التي تصل بالمسلم والمسلمة إلى العتق من النار والفوز بالجنة , فلا ينبغي التفريق أبداً في المعاملة بين الذكور والإناث, فكلاهما عطية وهبة من الله تعالى , والحديث عن تربية البنات حديث متجدد لا ينتهي. لأن البنت بحكم فطرتها وطبيعتها تحتاج إلى رعاية خاصة في الحياة, كأن تكون زوجة صالحة وأماً ناجحة في المستقبل .







-1-
أهمية الموضوع :-

إن لهذا الموضوع أهمية كبيرة في تعليم البنات , وهي رفع مكانتها في الإسلام عما كانت عليه قبل الأسلام وإعطاء حقها من حيث تربيتها عقائداً وأخلاقياً وثقافياً وعلمياً , لأنها نواة المجتمع وسيراً على نهج القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.


سبب اختيار الموضوع :-
لقد إخترت هذا الموضوع نتيجة المعاملة السيئة للبنات وعدم مساواتهن مع الذكور في التعليم والتقدير وعدم إعطاء حقهن في كافة المجالات ولذلك اخترت هذا الموضوع للنهوض بمستوى البنت إيمانياً وعلمياً واجتماعياً . وإلى غير ذلك من المجالات.
وقد قسمت بحثي هذا على ثلاثة مباحث , تكلمت في المبحث الأول عن التربية العقائدية وذكرت في المبحث الثاني التربية الأخلاقية وتطرقت إلى المبحث الثالث في التربية التعليمية .









-2-
" المبحث الأول "
التربية العقائدية :-
ماهيتها :- هي جمع بين ربط الولد بأصول الإيمان وتعويده أركان الإسلام وتعليمه مبادئ الشريعة الأسلامية وتهذيب غرائز الناشئة وتوجيه سلوكهم على أساس القيم والمبادئ والمثل الاخلاقية التي تستمد من الإيمان الصحيح بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء خيره وشره.

أهميتها :-
تعد هذه التربية من أهم أنواع التربية التي تؤثر في شخصية الفرد تأثيراً كبيراً فتجعله ميالاً للخير متحلياً بالصفات الحميدة ملتزماً في سلوكه وتصرفاته التزاماً ذاتياً مستمراً بالخلق الكريم .(1)
وقد حثت وأكدت السنة النبوية الشريفة على تعليم البنات وتربيتهن تربية دينية صحيحة وهناك بعض الأسس التربوية التي تساعد على هذه التربية الإيمانية :-
- كتلقين الطفلة كلمة التوحيد وتعليمها القرآن الكريم, ومة الأمور الهامة التي يجب أن يحرص عليها الوالدان المسلمان تعليم أولادهما النطق بالشهادتين } أشهد أن لا اله إلا الله وأشهدُ أن محمداً رسول الله { وهما أعظم كلمتين في ميزان الله تعالى بهما يخرج الأنسان من الكفر ويدخل الأسلام ويصبح من الموحدين.(2)



______________________________________
(1) تربية الآولاد والآباء في الاسلام , المبروك عثمان احمد , ص ( 147- 148) .
(2) واجبات الأباء نحو الأبناء , محمد الزين , ص (28) .
-3-
ويقول أبن قيم الجوزية ( فإذا كان وقت نطقهم فليلقنوا :-
لا اله إلا الله محمد رسول الله وليكن أول ما يقرع مسامعهم معرفة الله عز وجل وتوحــيده وأنه تعالى فوق عرشـه ينظر إليهم ويسمع كلامهم , وهو معهم أينما كانوا )(1)
ويمكن ترغيب الطفلة في قراءة القرآن الكريم عن طريق تعريفها بما ورد من الأحاديث الشريفة التي تُرغّب في ذلك .
كحديث عائشة ( رضي الله عنها) عن النبي (عليه الصلاة والسلام) قال :-
} مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهد وهو عليه شديد فله أجران { (2)
وعن القاضي الورع عيسى بن مسكين أنه كان يقرئ بناته وحفيداته قال عياض:- ( فإذا كان بعد العصر دعا بنيته وبنات أخيه يعلمهن القرآن والعلم , وكذا كان يفعل قبله فاتح صقلية أسد إبن الفرات بأبنتهِ أسماء التي نالت من العلم درجة كبيرة والأمام سحنون بأبنته خديجة ). (3)





_____________________________________
(1) تحفة المودود بأحكام المولود , إبن القيم , ص (164) .
(2) أخرجه البخاري , ك/ تفسير القرآن ب/ قوله تعالى } عبس وتولى{ رقم (2937).
ومسلم, ك/ صلاة المسافرين وقصرها , ب/ فضل الماهر في القرآن والذي رقم (798)
(3) آداب المعلمين , محمد بن سحنون , مراجعة وتعليق , محمد العروس المطوي , ص (38).
-4-
وكذلك من الأسس التربوية التي تساعد على تربية وتعليم الطفلة إيمانياً هو :- عبادة الله عز وجل وأداء الشعائر الدينية :-
حيث أثبت علماء النفس أن مرحلة الطفولة الوسطى (6-Cool سنوات والمتأخرة (9-12) سنة تعتبر بداية للأدراك والتمييز والواجب على الآباء في بداية هذه المرحلة أن يعلموا أبنائهم الحلال والحرام ويعلموهم الشعائر الدينية كالصلاة .(1)
وتعليم الطفلة على عبادة الله يجب أن تكون بالترغيب والتشجيع, دون استخدام وسائل القوة والضرب, فلا تعاقب الطفلة إذا تركت بعض العبادات من حين لآخر لأنها لم تكلف بالواجبات بعد. وقد أمر الرسول (عليه الصلاة والسلام) بتعويد الأطفال الصغار الصلاة قبل موعد التكليف بها بزمن كبير حتى إذا جاء وقت التكليف كانت قد أصبحت عادة بالفعل. لأنها تعقد الصلة الدائمة بالله تعالى والشعائر التعبدية كالصلاة والصوم والزكاة والحج .
وكذلك من الأمور الهامة التي يجب أن يهتم بها الوالدان هو تعميق روح الجهاد في نفس المراهقة وترسيخ مبادئ العزم والمصابرة في فكرها وقلبها ومشاعرها.
وللجهاد أنواع منها:-
أ- الجهاد المالي :-
وذلك بأن تنفق لأجل إعلاء كلمة الله تعالى , لقول الرسول (عليه الصلاة والسلام) } من أنفق نفقة في سبيل الله كتبت له بسبعمائة ضعف { (2)
أي من أنفق مالاً حتى لو كان قليلاً لاعلاء كلمة الله وكلمة رسولهِ كتب الله له الأجر والثواب والحسنات يضاعفها في الدنيا والآخرة .


_____________________________________
(1) دور البيت في تربية الطفل المسلم , خالد احمد الشنتوت , ص (78) .
(2) أخرجه الترمذي , ك/ فضائل الجهاد ب/ ما جاء في فضل النفقة في سبيل الله , رقم (1625).

-5-
ب- الجهاد ألتبليغي:-
وذلك بأن تبلغ الإسلام بلسانها وتقيم الحجة بأ دعوة الإسلام حق على الكافرين والملحدين. مصداقاً لقول الرسول (عليه الصلاة والسلام) : } من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً { .(1)

ج- الجهاد التعليمي :-
وذلك بأن تبذل الجهد في تكوين المجتمع الإسلامي علمياً وثقافياً وإعطاء التصور الصحيح عن فكرة الإسلام الكلية عن الكون والحياة , لقول الرسول }من سئل عن علم فكتمه ألحجة الله بلجام من نار يوم القيامة { .(2)

د- الجهاد في المعركة :-
فالإسلام قد سمح للمرأة المسلمة أن تشهد المعارك وجعل لها دوراً في المعركة سواء في ميدان القتال أم في الجبهة الداخلية بشرط الاحتشام وأمن الفتنة والاختلاط فكان دورها في ميدان القتال القيام بخدمات الإعاشة والإمداد بالمياه والطعام والخدمة الطبية .
وكان لنساء النبي (عليه الصلاة والسلام) دور في الجهاد ومشاركتهن في مداواة الجرحى وسقي العطاشا منهم , فمما ورد عن إحدى النساء المسلمات وتدعى (الربيع بنت معوذ) قولها ( كنا نغزو مع النبي (عليه الصلاة والسلام) فنسقي القوم ونخدمهم ونرد الجرحى والقتلى إلى المدينة ) (3)
____________________________________
(1) أخرجه مسلم, ك/ العلم ب/ من سن سنة حسنة رقم (2674).
(2) أخرجه أبو داود , ك/ العلم ب/ كراهية منع العلم , رقم (3658). والترمذي , ك/ العلم ب/ ما جاء في كتاب العلم رقم (2649) . وأبن ماجد في المقدمة رقم (266) .
(3) أخرجه البخاري , ك/ السير والجهاد ب/ رد النساء والجرحى والقتلى إلى المدينة , رقم(2883)
-6-
وعن أنس (رضي الله عنه) أنه قال : ( كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يغزوا بأم سليم ونسوة من الأنصار معه إذا غزا فيسقين الماء ويداوينا الجرحى)(1)
وكذلك يجب على الوالدين إضافة إلى تعليمها الجهاد تعليمها أركان الإيمان لأن الإسلام لا يقوم إلا بها, ولها الإيمان بالله تعالى وهو إقرار باللسان وتصديق باللسان وعمل بالأركان, أي يستلزم من الفتاة أن تؤمن بالله وبجميع الكتب السماوية والرسل السابقة وبجميع الملائكة وكذلك الإيمان باليوم الآخر الذي لا موت فيه ولا يخفى من نوايا البشر وأعمالهم. وقد أوضحها الرسول (علية الصلاة والسلام) في حديث جبريل(عليه السلام) عندما سأله عن الإيمان فقال : } أن تؤمن بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشرهِ { .(2)
وكذلك من دروس السيرة النبوية العظيمة بأن من رزق البنات وإن كثر عددهن عليه أن يظهر الفرح والسرور ويشكر الله تعالى على ما وهبه من الذرية, وأن يعزم على حسن تربيتها وتأديبها وعلى تزويجها بالكفء صاحب الدين حتى يظفر بالأجر الجزيل من الله تعالى.
ففاطمة (عليها السلام) كانت البنت الرابعة للنبي (علية الصلاة والسلام) وهي أصغر ذريته (عليه الصلاة والسلام).(3)
وهذا من هديه(علية الصلاة والسلام) حيث كان يسر ويفرح لمولد بناته(رضي الله عنهن) فقد سر واستبشر لمولد إبنته (فاطمة) عليها السلام. وقال الرسول (عليه الصلاة والسلام) } ريحانة أشمها ورزقها على الله { (4)
وتوسم فيها البركة واليمن, فسماها(فاطمة), ولقبها بـ (الزهراء), وكانت تكنى بـ(أم أبيها )(5)
___________________________________
(1) أخرجه مسلم , ك/ الجهاد والسير ب/ غزوة النساء مع الرجال , رقم(1810) .
(2) أخرجه مسلم , ك/ الإيمان ب/ بيان الإيمان والأسلام والأحسان رقم (Cool
(3) (البداية والنهاية ) لأبن كثير , (5/267), تحقيق احمد أبو ملحم , دار الكتب العلمية, بيروت , ط1 , 1415هـ.
(4) احمد بن محمد بن عبد ربه الاندلسي (تأديب الناشئين بأدب الدنيا والدين) تحقيق / محمد ابراهيم سليم, مكتبة القرآن للنشر والتوزيع, القاهرة , ص (122).
(5) سير أعلام النبلاء ,(2/118) , مؤسسة الرسالة, بيروت, ط1, 1401هـ تحقيق (شعيب الأرنؤط).

-7-
وقد تضمن البحث الأول تعليم الطفلة إيمانياً مثل تعلمها كلمة التوحيد, والقرآن الكريم , وإداء الشعائر الدينية, وتعلمها الجهاد بكل أنواعه, وكثير من دروس السيرة النبوية الشريفة , ويجب على الوالدين تعليمها إياها لتنمو نمواً صالحاً مبنياً على الصلاح والتقوى ومخافة الله تعالى .

















-8-





" المبحث الثاني "

التربية الأخلاقية






ويتضمن هذا البحث بين ثناياه مفهوم التربية الوجدانية والاجتماعية اللتان تكملان الصورة الأخلاقية للبنت المسلمة

ماهية التربية الاجتماعية :-
هي العملية التي بواسطتها يتعلم الفرد طرق مجتمع أو جماعة اجتماعية حتى يتمكن من المعيشة في ذلك المجتمع. والهدف منها تكوين شخصية الفرد وتكاملها واتزانها حتى يستطيع الفرد – إذا بلغ سن التكليف- أن يقوم بالواجبات المكلف بها على أحسن وجه, وكذلك هي عملية تحويل الفرد من كائن عضوي حيواني السلوك إلى شخص آدمي بشري في محيط أفراد آخرين من البشر يتفاعلون بعضهم مع بعض ويتعاملون على أسس مشتركة من القيم التي تبلور طرائقهم في الحياة.(1)

أهمية التربية الوجدانية :-
العاطفة تشكل مساحة واسعة في نفس الطفلة وهي تكّون نفسها وتبني شخصيتها فإن أخذتها بشكل متوازن كانت أنسانة سوية في مستقبلها وفي حياتها كلها وأن أخذتها بغير ذلك سواء بالزيادة أو النقصان تشكلت لديها عقد لا تحمد عقباها. ومن الأشياء الهامة في حياة الطفلة والتي لها دورها في بناءها الاجتماعي تفاعلها مع الآخرين وخاصة مع أمها وأبيها ويبدأ دور الأم في تربية الطفل حين تغذيه باللبن وبالعواطف . ولذا فهو يحتاج للأم الهادئة المتفرغة لعملية الرضاعة ليكتسب هذه الراحة النفسية التي تؤثر بعد ذلك على شعوره بالتفاؤل والانتماء وتكوين علاقات طيبة مع البيئة المحيطة.(2)


________________________________
(1) التربية الإسلامية وتحديات العصر, عبد الغني عبود , وحسن عبد العال , ص 459-460.
(2) أثر عمل المرأة على تنشئة الأبناء , (ليلى سليمان محمد) المجلة العربية , ص (99) .
-9-
فمثلما حثت السنة النبوية على تربية البنت إيمانياً فقد حثت على تربيتها أخلاقياً . ومن هذه التربية هي :-
إشباع حاجة الطفلة إلى الحب والأمن والعطف والحنان :-
وهذا لابد أن يدركه الوالدان إن حاجة الأمن تعد أهم الحاجات الوجدانية للطفلة, وتذهب التربية الإسلامية إلى أن حنان الوالدين وخاصة الأم لازم لإحساس الطفل بالأمن والاطمئنان , ويؤكد ضرورة حنان الأم . ثناء النبي (علية الصلاة والسلام) على نساء قريش وذلك بسبب حنانهن على أولادهن في قوله (عليه الصلاة والسلام) } نساء قريش خير نساء ركبن الإبل أحناه على طفل { (1)
وكذلك من صور حنان الوالدين على الطفلة تقبيلها. وعن البراء بن عازب (رضي الله عنه ) قال :- دخلت مع أبي بكر (رضي الله عنه) أول ما قدم المدينة فإذا عائشة إبنته قد أصابتها حمى فأتاها أبو بكر فقال :-
} كيف أنتِ يا بنية ؟ وقبل خدها { (2)
وعن عبد الله عن خالد بن سعيد عن أم خالد بنت خالد بن سعيد , قالت :-
} أتيت رسول الله (عليه الصلاة والسلام) مع أبي وعلّي قميص أصفر . فقال رسول الله (سَنَة سَنَة ) قال عبد الله, وهي بالحبشية (حسنة) قالت :- فذهبت ألعب بخاتم النبوة فزبر في أبي . قال رسول الله : (دعها) ثم قال الرسول (عليه الصلاة والسلام ) ( أبلي وأخلقي ثم أبلي واخلقي ثم أبلي وأخلقي) قال عبد الله: فبقيت حتى ذكر{ (3)
وكذلك تجتاج الطفلة إلى التقبل أي إلى : القبول والاستجابة والتربية الأسلامية تدرك ذلك وتدرك بأن الطفل في حاجة إلى أن يحس بتقبل المحيطين به له بغض النظر عن جنسه, وهذا العنصر ضروري في المساواة بين الأخوة والأخوات وعدم تفضيل جنس الذكور على جنس الأناث, لأن هذه عادة جاهلية نهى عنها الرسول
________________________________
(1) أخرجه البخاري ,ك/ أحاديث الانبياء , ب/ قوله تعالى ( إذا قالت الملائكة يا مريم) . ] آل عمران – 45-47[ رقم (3434) .
(2) أخرجه أبو داود , ك/ الأدب , ب/ في قبلة الخد رقم ( 5022) .
(3) أخرجه البخاري , ك/ الأدب ب/ من ترك صبية غيره حتى تلعب به رقم (5993)

-10-
الكريم. ويجب على الوالدين إعطاء البنت حقها من الاهتمام كما هو الحاصل بالنسبة للذكر.
وعن أبن عباس (رضي الله عنه) قال :} سوّوا بين أولادكم في العطية فلو كنت مفضلاً أحداً لفضلت النساء { (1)
وعن الرسول (عليه الصلاة والسلام) :}أني أخرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة{(2)
وقال ( عليه الصلاة والسلام) : } لا تكرهوا البنات فأنهن المؤنسات الغاليات{ (3)
وكذلك قوله (عليه الصلاة والسلام) : } من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته كن له حجاباً من النار { (4)
وقد نبه القرآن الكريم والسنة النبوية على الوالدين أن يعلما الفتاة الحقوق الاجتماعية وهي :-
1- حقوق الوالدين :-
أن فضيلة البر بالوالدين أسس الفضائل جميعاً ومنطلق لكل حق إجتماعي, ولذا يجب أن يدرب الوالدان بنتـــهما على طاعتهما وبرهما والأحسان اليهما, لقوله تعالى :} ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً { (العنكبوت -8-) .
وقول الرسول (عليه الصلاة والسلام) عندما سئل : } أي العمل أحب إلى الله؟ قال (الصلاة على وقتها) قال ثم أي ؟ قال الرسول (ثم بر الوالدين) قال ثم أي؟ قال (الجهاد في سبيل الله) (5) . وأن تعلّم أن البر بالأم مقدم على البر بالأب , فعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال :- ( جاء رجل إلى رسول الله فقال :- يارسول الله, من أحق بحسن صحابتي ؟) قال الرسول } أمك{ قال ثم من؟ قال الرسول }أمك{ قال ثم من؟ قال الرسول }أمك{ قال ثم من ؟ قال الرسول }أبوك{ ) (6)
_______________________________________
(1) السنن الكبرى للبهيقي , (6/177) وقال أبن حجر حديث حسن (5/214) وقال الألباني حديث ضعيف رقم (1628)
(2) أخرجه أبن حاجة , ك/ الأدب ب/ حق اليتيم , رقم (3678) .
(3) أخرجه احمد في المسند (4/151) رقم (6922) .
(4) أخرجه احمد في المسند (4/104) رقم (16950) .
(5) أخرجه البخاري , ك/ مواقيت الصلاة , ب/ فضل الصلاة لوقتها , رقم (527).
(6) أخرجه البخاري ,ك/ الأدب , ب/ من أحق الناس بحسن الصحابة؟ رقم(5971) مسلم ك/ البر والصلة ب/بر الوالدين رقم(2548) -11-
وقال الله عز وجل } ووصيـــنا الإنسان بوالديه أحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً { (الأحقاف-15-)
ومن دلالات البر أن يحافظ الإنسان على أسم والديه من السب والشتم بشتى صورة, لحديث عبد الله بن عمرو بن العاص (رضي الله عنهما): أن رسول الله (عليه الصلاة والسلام) قال : } من الكبائر شتم الرجل والديه { قالوا: يارسول الله , وهل يشـــتم الرجـــل والديه ؟ قال } نعم ! يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه{ (1)

2- حقوق الأقارب والرحم :-
يجب أن يراعي الوالدان حقوق الأقارب والرحم ويكونا قدوة ومن ثم يدربان طفلتهما على أن تكون علاقتها بأقاربها علاقة بر وصلة وتعاطف واحترام وغير ذلك . وأن تبتعد عن التحاسد والتباغض والتقاطع, لقوله عز وجل } وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله { (الأنفال -75-) .
وأن صلة الرحم تزيد في العمر وتوسع في الرزق , وعن أنس (رضي الله عنه) قال : أن رسول الله (عليه الصلاة والسلام) قال: } من أحب أن يُبسط له في رزقه ونيساً له في أثرهِ فليصل رحمه { (2)
وأن قطيعة الرحم تؤدي إلى عدم دخول الجنة . لقوله عليه الصلاة والسلام }الرحم معلقــة بالعــرش, ويقول : من وصلـــني وصلـــه الله, ومن قطعني قطعهُ الله {(3)

__________________________________
(1) أخرجه البخاري , ك/ الأدب , ب/ لا يسب الرجل والديه رقم (5973).
مسلم , ك/ الإيمان , ب/ بيان الكبائر وأكبرها , رقم (90) .
(2) أخرجه البخاري , ك/ الأدب , ب/ من بسط له في الرزق يصله الرحم , رقم (5986) . ومسلم ك/ البر والصلة , ب/صلة الرحم , رقم (2556) .
(3) أخرجه مسلم , ك/ البروالصلة , ب/ صلة الرحم رقم (2555) .



-12-

3- حقوق الكبير :-
عُرّفَ الكبير : ( من كان أكبر منك سناً, وأكثر منك علماً , وأرفع منك تقوى وديناً, وأسمى جاهاً وكرامة ومنزلة ) (1) فيجب على الوالدين أن يعلما إبنتهما عليه, ويلقناها إياه :- أحترم الكبير وتوقيره وانزاله منزلة اللائقة به , وذلك أنه من المبادئ الحميدة التي أمر بها الإسلام وحث عليها, كأن يستشار في الأمور, ويقدم في المجلس, ويبدأ به بالضيافة , فعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده (رضي الله عنهم) قال : قال الرسول الكريم } ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف شرف كبيرنا { (2)
ومن الآداب الاجتماعية التي يجب أن تعتاد عليها الفتاة , أدب تقبيل يد الكبير , لما له من أثر كبير في تعليمها التواضع , وخفض الجناح, وإنزال الناس منازلهم .(3)

وقد تضمن المبحث الثاني إشباع الطفلة الحب والحنان والأمن وكذلك تضمن الحقوق الاجتماعية, كحقوق الوالدين والأقارب والرحم وحقوق الكبير حيث يجب إحترامه وتقديره وتفضيله في كافة الأمور , وغيرها من دروس السنة النبوية الشريفة لكي تعيش الطفلة حياة تربوية صحيحة .




________________________________________
(1) تربية الأولاد في الإسلام , عبد الله ناجح علوان, (1/ 422) .
(2) أخرجه الترمذي , ك/ البرو الصلة , ب/ ما جاء في رحمة الصبيان رقم (1920) , قال الألباني / حديث صحيح رقم (5444) .
(3) تربية الأولاد في الإسلام , عبد الله ناجح علوان , ( 1/ 422- 428) .



-13-







" المبحث الثالث "

" التربية التعليمية "






















ويتضمن هذا المبحث بين ثناياه مفهوم التربية الجمالية والفكرية , اللتان تكملان الصورة التعليمية للبنت المسلمة .

ماهية التربية الفكرية :-

هي تكوين فكر الطفل بكل ما هو نافع من العلوم بمختلف أنواعها والثقافة العلمية الحديثة, التي يحتاج اليها, والتوعية الفكرية والحضارية حتى ينضج عقله ويتكون علمياً وثقافياً, فتصبح لديه القدرة على التفكير السليم , فيحسن الحكم على الأشياء مستعيناً بخبراته ومستفيداً من خبرات الآخرين .(1) وكذلك هي إيجاد الحس الجمالي بشتى صوره شكلية أو صوتية أو كمالية ( من الكمال والتناسق). والتدريب على ترقية هذا الحسن حتى يشعر الإنسان بما يحيط به من جمال الكون وجمال الحياة الإنسانية وجمال الإنسان نفسه في خَلقه وخُلُقه وأقواله وأفعاله . (2)
أهمية التربية الثقافية :-

ولفقه الصحابة (رضي الله عنهم ) بأهمية التربية والتعليم للبنات فقد أولوا ذلك العناية التامة (3) والعلم من الفروض الدينية الأساسية التي لا قيام لحياة الإنسان بدونها لأن الإسلام لا يقوم حاجات المجتمع بضرورات المأكل والمشرب والمسكن فحسب بل يهتم بالوسائل التهذيبية والمقومات الروحية والعقلية.
ويقول الرسول ( عليه الصلاة والسلام ): } طلــب العلم فريضـــة على كل مسلم { (4) وهو نص يشمل الرجل والمرأة باتفاق علماء الإسلام وأن كان النص قد جاء بصفة خطاب المذكر إلا إن هذا الاسلوب جاء للتغليب .
__________________________________
(1) تربية الأولاد والإباء في الإسلام , المبروك عثمان أحمد ( ص 163) .
(2) فلسفة التربية الإسلامية في الحديث الشريف, عبد الجواد سيد بكر , ص (246) .
(3) المرأة المسلمة المعاصرة أعدادها ومسؤوليتها في الدعوة , (احمد محمد أب بطين) , ص (83) .
(4) سنن أبن ماجة , المقدمة , رقم (220) , وقال الألباني حديث صحيح , رقم (3913) .




-14-

ولقد إهتمت السنة النبوية الشريفة أهمية كبيرة بالتربية التعليمية في تكوين عقلية الطفل , وتعتبر مصدراً لأشعاع العلوم تنير العقل وتقويه. وكذلك أهتمت بتعليم الطفلة علمياً وثقافياً , فالكتابة والقراءة نعمة من نعم الله (عز وجل) على البشر التي لا تنبغي للأباء أن يحرموا بناتهم منها , بشرط العناية بتربيتهن على الأخلاق الإسلامية كما هو الواجب عليهم بالنسبة لأولادهم الذكور أيضاً
ولم ينكر رسول الله(عليه الصلاة والسلام) على المرأة تعلم القراءة والكتابة بل أنه كُلّف الشفاء من بني عدي بتعليم الكتابة لزوجته حفصة بنت عمر (رضي الله عنه) فعن الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس قالت : دخل علينا النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) وأنا عند حفصة . فقال لي } ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة { (1) فقد كانت الشفاء (رضي الله عنها) من الكاتبات .
والأمثلة كثيرة على النساء المسلمات العربيات اللواتي تعلمن القراءة والكتابة والنحو , فعن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) قال : } جاءت امرأة إلى الرسول (عليه الصلاة والسلام) فقالت : يا رسول الله ذهب الرجال بحديثك فأجعل لنا من نفسك يوماً تأتيك فيه تعلمنا مما علمك الله . قال : ( إجتمعن يوم كذا في مكان كذا وكذا ) فأتاهن رسول الله فعلمهن مما علمه الله تعالى { (2)
وأثنت السيدة عائشة ( رضي الله عنها) على النساء الأنصار إذ كن لا يتحرجن من التفقة في الدين فقالت : } نعم النساء نساء الانصار, لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين { (3) .

____________________________________
(1) أخرجه أبو داود , ك/ الطب , ب/ ما جاء في الرقي رقم (3887) . ومسند أحمد , (6/372) رقم(26555).
(2) أخرجه البخاري , ك/ الاعتصام , ب/ تعليم النبي أمته رقم (7310) . ومسلم , ك/ البر ب/ فضل من يموت له ولده فيحتسبه , رقم (2634) .
(3) أخرجه البخاري , ك/ العلم , ب/ الحياء في العلم ومسلم . ك/ الحيض , ب/ استحباب إستعمال المغتسلة في الحيض فرصة في مسك , رقم (332) .

-15-
ولايقاظ الحسن الجمالي عند البنت وتهيئة نفسها لممارسة الجمال لابد أن يراعي الوالدان عدة أمور منها :-

أولاً :- أن يعوداها النظر والتأمل في الجمال المعنوي :-
والجمال المعنوي يدرك بالمشاعر لا الحواس وعن طريق إستمتاع الروح ورضا القلب والعقل, ومن ذلك جمال التقابل بين الكلمة الطيبة والشجرة الطيبة , وهي النخلة حيث أن أصلها ثابت في الأرض وفرعها عالٍ في السماء وتعطي ثمرها الذي يؤكل منها كل حين ( بلحاً - وبسراً – ومنصفاً – ورطباً – وتمراً وفي الصباح والمساء ) . بقدرة ربها وتسخيره. والكلمة الخبيثة فهي كشجرة الحنظل الخبيثة المرة التي لا أصل لها ثابت ولا فرع لها في السماء اقتلعت واستؤصلت من فوق الارض ولا تثمر إلا ما فيها من مرارة وسوء طعم .فالأولى هي كلمة الإيمان ( لا اله إلا الله محمد رسول الله ) فهي في قلب العبد الصالح والثانية هي كلمة الكفر في قلب الكافر .(1)

ثانياً : على الوالدين تعويد الفتاة الالتزام بالزي الشرعي الدال على شخصية الفتاة المسلمة :-
لذلك كان على الوالدين أن يحرصا على مراقبة الفتاة في ذلك وتنبيهها إلى لبس الساتر لبدنها وخاصة عند ركوبها للسيارة ونزولها منها أو دخولها أماكن تضطر فيها إلى صعود سلالم (2) . وحول ذلك ورد عن الرسول (عليه الصلاة والسلام ) أنه قال } من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة { فقالت أم سلمه :- فكيف يصنعن النساء بذيولهن ؟ فقال الرسول (عليه الصلاة والسلام) } يرخين شبراً { قالت : إذن تنكشف أقدامهن . فقال الرسول } فيرخينه ذراعاً لا يزدن عليه { (3)
________________________________________________
(1) أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير , أبو بكر جابر الجزائري , ( 2/ 480) .
(2) زينة المرأة المسلمة , عبد الله صالح الفوزان , ص ( 32- 33) .
(3) أخرجه الترمذي , ك/ اللباس , ب/ ما جاء في جر ذيول النساء , رقم (1731) .

-16-
وكذلك أن لا يكون زيها الشرعي مطيباً أو مبخراً : رغم التحذير الشديد من النبي (عليه الصلاة والسلام ) : بقوله } أيما امرأة إستعطرت ثم مرت على القوم ليجدوا ريحها فهي زانية { (1) ولابد أن يوضح الوالدان للفتاة أن الإسلام نهى المرأة من أظهار صوت الزينة الخفية , كلبس الخلخال بحضرة الرجال الأجانب . حيث يقول عز وجل ] ولا يضربن بأرجلهن ليعلم مايخفين من زينتهن [ (النور – 31) .
يقول القرطبي ( أي لا تضرب المأة برجلها أذا مشت لتسمع صوت خلخالها فإسماع صوت الزينة كأبداء الزينة وأشد والغرض التستر ) . (2)

ثالثاً : يجب على الوالدين حث الفتاة على إكرام شعرها:
وتعريفها بأن جمالها في شعر رأسها وبه زينة وجهها. وعلى الأم أن تحسيها في تنظيف الشعر وترجيله وخضابه بالحناء , ويلزم الوالدين منع الفتاة من قص شعرها على وجه التشبه بنساء الكفار وهذا لا يجوز , لقوله (عليه الصلاة والسلام): } من تشبه بقومٍ فهو منهم { (3) . ويذكرانها بلعن النبي (عليه الصلاة والسلام) للمتشبهات من النساء بالرجال لأن ذلك من الكبائر ويبينان لها حرمة الحلق . لما ورد عن علي أمير المؤمــــنين (عليه السلام) أن الرسول (عليه الصلاة والسلام) }نهى أن تحلق المرأة رأسها { (4) .
وذلك لأن الحلق من صفات الرجال الخاصة بهم دون الإناث .
_______________________________
(1) رواه احمد في مسنده ( 4/ 418) رقم ( 19248) ,
أبو داوود / ك / الترجل , ب/ ما جاء في المرأة تتطيب للخروج , رقم (4173) .
الترمذي , ك/ الأدب , ب/ ما جاء في كراهية خروج المرأة المتعطرة , رقم (2786).
والنسائي , ك/ الزينة , ب/ ما يكره للنساء من الطيب , رقم (5036) .
وأبن حيان في صحيحه / (10/270) برقم (4424) .
(2) في ظلال القرآن , سيد قطب , (640, 18/97) .
(3) أخرجه أبو داود , ك/ اللباس ب/ في لبس الشهرة رقم (4031) .
(4) أخرجه الترمذي , ك/ الحج , ب/ ما جاء في كراهية الحلق للنساء , رقم (914) .
والنسائي , ك/ الزينة , ب/ النهي عن حلق المرأة رأسها , رقم (4963) .

-17-
فمن الواجبات التي تلقى على عاتق الوالدين : أن يحرصا على اختيار المدرسة والمعلمات الصالحات كما كان يفعله الصحابة ( رضوان الله عليهم) . فقد حرصوا كل الحرص على اختيار المدرس الصالح لأطفالهم . لأنه هو المرآة التي يراها الطفل . فمما روي أن عتبة بن أبي سفيان قال لمؤدب ولده : ( يا عبد الصمد , ليكن أول ما تبدأ به من إصلاح نفسك , فأن أعينهم معقودة بعينك فالحسن عندهم ما استحسنت والقبيح عندهم ما استقبحت , زكن لهم كالطيب الرقيق لا يضع الدواء إلا بعد معرفة الداء ) .(1)
ومما ورد عن بعض السلف الصالح قوله : } هذا العلم دين ,فانظروا عمن تأخذون دينكم { (2) . لذلك يجب على الوالدين المسلمين الحذر مما يشنه أعداء الإسلام اليوم لتدمير الطفل المسلم حيث اختاروا لهم المعلم الكافر وهيئوا له المدرسة التي تبعده عن منهج ( الله عز وجل ) وشرعه .










__________________________________
(1) منهج التربية النبوية للطفل , محمد نور سويد , ص ( 224-225) .
(2) مقدمة صحيح مسلم , ( 1/14) وتذكرة السامع والمتكلم لأبن حجامة . ص (85) .

-18-
وقد تكلمت في هذ البحث عن التربية التعليمية حيث يجب اختيار البيئة الدراسية الجيدة الصالحة التي توفر كل مستلزمات التعليم الجيد , وذلك من خلال الكادر التدريسي الصالح والمواد الدراسية التي تساعد على توعية الفتاة فكرياً وثقافياً , إضافة إلى الدور التربوي للوالدين تجاه أبنتهما .
وفي ختام هذا البحث أسال الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بكتابة وإتباع سنة نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم ) , وأن يعيننا على تربية أولادنا وبناتنا التربية الإسلامية الصحيحة , وأن يجعلهم قُرة عين لنا في الدنيا, وأن يجعلهم من إعمالنا الصالحة التي لا تنقطع بعد وفاتنا .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .














-19-
" الخاتمة "
وقد توصلت في هذا الموضوع إلى عدد من النتائج هي :-
النتائج :-
1- البنت نعمة من نعم الله ( عز وجل) العظيمة وهي سبب من الأسباب الموصلة إلى رضوان الله وجنتهِ .
2- كانت المرأة قبل الإسلام مهانة .
3- جاء الإسلام فحفظ للمرأة حقوقها .
4- كان النبي (عليه الصلاة والسلام) يسر كثيراً لمولد بناتهِ .
5- تربية البنت في مرحلة الطفولة مسؤولية الأم في الدرجة الأولى .
6- إذا فقد إنسان إحدى بناته فليصبر وليحتسب وليعلم أن النبي (عليه الصلاة والسلام) فقد جميع أولاده من الذكور والإناث . إلا (فاطمة) عليها السلام فأنها توفيت بعدهِ .








-20-
" التوصيات "
وقد توصلت في هذا الموضوع إلى عدد من التوصيات هي :-
1- يجب أن تعد البنت للدور الذي ينتظرها في الحياة بأن تكون زوجة وأماً صالحة .
2- يجب على الأب أن يختار لأبنتهِ الكفء ( التقي) من الرجال .
3- على الأب أن يستشير أبنته في الزوج قبل أجراء العقد .
4- ينبغي زيارة البنت في بيتها وتفقد أحوالها وإصلاح ما قد يقع بينها وبين زوجها من خلاف .
5- وجوب إتباع هدى النبي (عليه الصلاة والسلام) في كل الأحوال والأمور .









-21-

" المصادر "
أولاً : القرآن الكريم
1- سورة الأنفال / الآية ( 75)
2- سورة الأحقاف / الآية (15)
3- سورة العنكبوت / الآية ( 8 )
4- سورة النور / الآية ( 31)

ثانياً : أحاديث السنة النبوية الشريفة والكتب التربوية : -
1- أثر عمل المرأة على تنشئة الأبناء ,( ليلى سليمان محمد ) ص(99).
2- آداب المعلمين ( محمد بن سحنون ) ص (38 ).
3- أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير ( أبو بكر جابر الجزائري) (2/480) .
4- ( بداية ونهاية ) لأبن كثير .
5- تأديب الناشئين بأدب الدنيا والدين , ( أحمد بن محمد بن عبد ربه الأندلسي ) .
6- تذكرة السامع والمتكلم ( لأبن حجامة ) , ص (85) .
7- تحفة المودود بأحكام المولود (أبن القيم ) , ص (164 ).
8- تربية إسلامية وتحديات العصر , ص (459-460 ).
( عبد الغني عبود – حسن عبد العال ).
9- تربية الأولاد في الإسلام , ( عبد الله ناجح علوان ) ( 1/422).
10- تربية الأولاد والأباء في الإسلام , ( المبروك عثمان احمد ) ص (147-148).
11- دور البيت في تربية الطفل المسلم ( خالد احمد الشنتوت) ص (78) .
-22-
12- زينة المرأة المسلمة (عبد الله صالح الفوزان) ص(32-33).
13- سنن أبن ماجة : كتاب / الأدب , باب / حق اليتيم رقم (3678) .
14- سنن أبو داود ,1-كتاب /العلم ,باب/ كراهية منع العلم رقم(3658)
2- كتاب / الأدب , باب / في قبلة الخد رقم (5022) .
3-كتاب/ الطب , باب/ ما جاء في الرقي رقم (3887).
4-كتاب / الترجل باب/ ما جاء في المرأة تتطيب للخروج رقم
(4173).
5- كتاب / اللباس , باب/ في لبس الشهرة رقم (4031) .
15- سنن البهيقي : (6/177)
16- سنن الترمذي : 1- كتاب / فضائل الجهاد باب/ ما جاء في فضل
النفقة في سبيل الله رقم (1625) .
2- كتاب/ العلم باب / ما جاء في كتاب العلم رقم(2649)
3- ك / البر والصلة ب/ ما جاء في رحمة الصبيان رقم
(1920)
4- كتاب / اللباس ب/ ما جاء في جر ذيول النساء رقم ( 1731)
5- ك/ الأدب ب/ ما جاء في كراهية خروج المرأة المتعطرة
رقم (2786) .
6-ك / الحج ب/ ما جاء في كراهية الحلق للنساء رقم ( 914).
17- سنن النسائي : 1-كتاب / الزينة ب/ النهي عن حلق المرأة رأسها رقم
(4963) .
2- ك/ الزينة ب/ميكره للنساء من الطيب رقم(5036).
-23-
18- سير أعلام النبلاء ( 2/118) .
19- صحيح أبن حيان (10/ 270) رقم (4424) .
20- صحيح البخاري : 1- ك/ تفسير القرآن ب/ قوله تعالى (عبس وتولى)
رقم ( 2937)
2- ك /الجهاد والسير , رقم (2883) ب/ رد النساء
والجرحى والقتلى إلى المدينة.
3- ك/أحاديث الأنبياء ب/ قوله تعالى (إذا قالت الملائكة
يا مريم ) ( آل عمران – 45-47)
4- ك/ الأدب , ب/ من ترك صبية غيره حتى تلعب به
رقم ( 5993).
5-





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jashaam5.forumarabia.com
 
تعليم البنات في السنة النبوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمي لعشائر جشعم العراق واحلافهم :: الفئة الأولى :: بحوث علميه-
انتقل الى: